من أجل فهم الهجرة من وعبر وإلى المغرب العربي، فإن مصالح وإستراتيجيات العديد من الجهات الفاعلة ذات أهمية قصوى : مصالح واستراتيجيات الإتحاد الأوروبي وبعض الدول الأعضاء مثل فرنسا أو إسبانيا، ومصالح دول المغرب العربي نفسها، وكذلك مصالح وإستراتيجيات الجهات الفاعلة الإقتصادية والمجتمعية في أوروبا وأفريقيا. كما تُبين النظرة التاريخية  والدراسة المقارنة للدول الثلاثة مدى أهمية النهج المتمايز، وهو نهج لا ينظر إلى الهجرة على أنها "مشكلة'' بل كجزء لا يتجزأ من التنمية الإقتصادية والإجتماعية والسياسية في أوروبا وأفريقيا.

تقرير
دول جنوب البحر الأبيض المتوسط
التنقل والهجرة
Friedrich-Ebert-Stiftung