المغرب
التنمية الاقتصادية والحوار الاجتماعي

في نهاية المهمة الطويلة التي نفذتها مصالح صندوق النقد الدولي في الفترة من 19 أكتوبر إلى 2 نوفمبر، أعلن رئيس بعثة صندوق النقد الدولي المكلفة بالمغرب، روبرتو كارداريلي، أن الناتج المحلي الإجمالي للمغرب سيشهد عام 2020 انخفاضًا يتراوح بين 6 و 7٪. كما توقعت المؤسسة ارتفاع معدل البطالة بنهاية العام، وأكدت أن عجز الموازنة والخارجية سيتسع بسبب انخفاض الإيرادات الضريبية وتراجع متحصلات النقد الأجنبي من السياحة. وترتبط هذه التوقعات بتداعيات الجفاف والأزمة الصحية العالمية على الاقتصاد المغربي.

لكن صندوق النقد الدولي شدد على أن المغرب حقق إنجازات مهمة على صعيد الصمود في وجه الأزمة الاقتصادية بفضل المساعدة الاجتماعية التي تم نشرها بشكل عاجل لدعم المواطنين والتدابير التي تم البدء بها لصالح القطاع المالي من أجل التخفيف من تداعيات الأزمة الوبائية.

وأشار روبرتو كارداريلي أنه حتى إذا استمرت المخاطر فمن المتوقع أن ينتعش الناتج المحلي الإجمالي المغربي بنسبة 4 إلى 5٪ في عام 2021 مع تضاؤل ​​آثار الجفاف ووباء كوفيد -19.

يذكر أن رئيس بعثة صندوق النقد الدولي المكلفة بالمغرب أجرى مشاورات مع السلطات المغربية بموجب المادة الرابعة من المؤسسة.