Majalat
الدول الأوروبية
التنقل والهجرة

أعلن مؤسس المنظمة غير الحكومية "أبطال البحر" (Heroes del Mar) ، خوسيه كليمانتي أنّ سفينة تابعة لشركة تراسميديترانيا، مستأجرة من قبل السلطات الإسبانية، توجّهت إلى وهران وعلى متنها 30 مهاجراً كانوا محتجزين في مركز احتجاز خاصّ بالأجانب ببرشلونة  (CIE).

وفي 21 نوفمبر، تم ارجاع 88 شخصًا إلى الجزائر انطلاقا من ميناء ألميريا وفقًا لخوسيه كليمنتي الذي أضاف أنّ 156 شخصًا تمّ ترحيلهم إلى وهران والغزوات أيام 13 و 10 و 3 نوفمبر/تشرين الثاني. وبذلك يكون 304 جزائريا قد أعيدوا من قبل السلطات الإسبانية إلى بلادهم.

وكشفت صحيفة "الباييس" من جهتها، أنّ وزارة الداخلية الإسبانية وقّعت عقدا مع شركة تراسميديترانيا في أغسطس الماضي لتخصيص أربع عبّارات لأجل "طرد الجزائريين غير النّظاميين الذين وصلوا بالقوارب". وحسب الصحيفة، فإن التعاقد من الباطن مع كل سفينة " الذي يشمل التكفّل بالعائدين وبالأعوان الذين يرافقونهم، بالإضافة إلى رحلة عودتهم إلى إسبانيا"، يكلّف في مجموعه 300 ألف يورو.

وجدير بالذكر أنّ السلطات الإسبانية أعلنت أنّ قرابة 10000 جزائري دخلوا الأراضي بطريقة غير قانونية منذ بداية العام، أي بزيادة نسبة 20٪ عن العام الماضي.