لبنان
الأمن ومكافحة العنف

 

في كلمة متلفزة ألقاها بمناسبة يوم المقاومة والتحرير، حذر رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه برّي، من مغبّة الأزمات المستمرّة، مؤكّدا أنّها ستنتهي بقلب البلاد كلّها.

 

ويرى نبيه برّي أنّه بدون مبادرة سياسية عاجلة وملموسة، سينتهي لبنان بالسقوط في عمق الأزمة المستمرة منذ أكثر من سبعة أشهر، ولذلك نادى نبيه برّي بتحرير لبنان "من النزعات الأنانية، وتحريره من الكراهية الطائفية والطائفية بإقامة دولة مدنية، و بالتصويت على قانون انتخابي جديد وإنشاء مجلس شيوخ ".

 

وجدير بالذّكر أنّه إزاء الانسداد السياسي اللبناني، اتخذت فرنسا تدابير تضييقية في مجال الدخول إلى أراضيها مضادة للشخصيّات المتورّطة في هذا الانسداد الجاري أو المتورطة في الفساد. وفي أبريل الماضي، ذكر عدّة دبلوماسيين أنّ الاتحاد الأوروبي وفرنسا يناقشان تسليط عقوبات إضافيّة ضد بعض المسؤولين اللّبنانيين غير أنّ ذلك بقي بدون جدوى.

 

وفي الأثناء، لم يفلح بعد رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري في تشكيل فريق حكومي جديد بسبب خلافه مع الرئيس ميشال عون.

 

والأزمة اللّبنانية التي ازدادت استفحالا بسبب و جائحة كوفيد 19 وانفجار مرفأ بيروت في أغسطس الماضي ، أصبحت تثير قلقا متزايدا لدى المجتمع الدولي والمؤسسات المالية الدوليّة التي ما فتئت تنادي إلى حل سياسي عاجل في البلاد.

 

مصدر الصورة: نذير حلواني