Majalat
مصر
الأردن
الأمن ومكافحة العنف
حقوق المرأة

فتح الجدل من جديد حول العنف الموجّه ضد المرأة في العالم العربي على إثر جريمتي قتل راح ضحيتهما فتاة مصرية وأخرى أردنية.

وقعت عمليّة الاغتيال الأولى في 20 يونيو/ حزيران في شمال القاهرة عندما تعرّضت الشابة نيرة أشرف، وهي طالبة تبلغ 21 عامًا، للاعتداء والطعن حتى الموت، في وضح النهار، عند مدخل جامعة المنصورة، على يد رجل رفضت خطبته لها. وصدر حك بالإعدام على المعتدي محمد عادل يوم الثلاثاء 28 يونيو، حيث أدين بارتكاب "القتل العمد مع سبق الإصرار والترصّد".

في 23 يونيو/حزيران، كانت جامعة عمان مسرحاً لجريمة قتل إيمان رشيد طالبة التمريض البالغة من العمر 21 عاماً. وقد أثارت جريمة القتل هذه موجة كبيرة من الاحتجاجات في الأردن حيث دعا مستخدمو الإنترنات إلى مراجعة كليّة للقوانين التي تحمي حقوق النّساء والتي تجرّم أشكال العنف ضدهنّ.

في كلا البلدين وخارجهما، أعادت هاتان الجريمتان ضدّ النساء فتح الجدل من جديد حول أشكال العنف المسلّطة ضد المرأة في العالم العربي، حيث ارتفعت أصوات عدّة مطالبة بوضع تشريعات جديدة في مجال العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي، بينما دعت عدّة مجموعات نسويّة إلى إضراب نسائي عابر للحدود للنساء في الشرق الأوسط.