التنمية الاقتصادية والحوار الاجتماعي

نشرت منظمة مراسلون بلا حدود  مؤشر حرية الصحافة العالمي ، الذي يقيم شروط ممارسة الصحافة في 180 دولة ومنطقة.  وحذّر التصنيف في نسخته العشرين لعام 2022 ، من مؤشرات عديدة تشهد على تدهور حرية الصحافة في العديد من دول العالم.

المغرب الذي جاء في المرتبة 135 ، يقدم " تعدّدية اعلامية صورية" حسب مراسلون بلا حدود ، التي أوضحت أن "الإعلام لا يعكس تنوع الآراء السياسية في البلاد". وأشارت المنظمة غير الحكومية إلى أن الصحفيين المغاربة المستقلين غالبًا ما يتعرضون لاعتقالات بدون إذن قضائي واحتجاز مطول قبل المحاكمة بتهم الاغتصاب والاتجار بالبشر والزنا وممارسة الإجهاض غير القانوني.

ووصفت المنظمة مصر التي احتلّت المرتبة 168 في تقريرها بأنها "من واحدة من أكبر سجون العالم للصحفيين". حيث أنّ الصحفيون هم بالفعل ضحايا الرقابة والتفتيش وإغلاق المكاتب والاعتقالات والمحاكمات الكاذبة والاختفاء القسري والاعتقال التعسفي.

أمّا الجزائر التي تحتل المرتبة 134 ، فتشهد زيادة مستمرة في التهديدات والترهيب التي يواجهها الصحفيون في سياق اجتماعي وسياسي متوتر للغاية