تونس

 

تستمر الموجة الوبائية الجديدة في نشر الإصابات بقوة في تونس، التي باتت تسجل  6000 حالة جديدة كل يوم ونحو 100 حالة وفاة. وفي هذا الإطار تأسّت/تأسفت وزارة الصحة لحصول "وضع كارثي" في المستشفيات.

 

وصرّحت المتحدثة باسم وزارة الصّحّة، نصاف بن عليّة، في حديث لإذاعة محليّة، بأنّ  "نسبة الإصابات ارتفعت بشكل كبير. وأنّ النّظام الصّحّي انهار مع الأسف ". وأكّدت المتحدثّة أنّ الأزمة يمكن أن تزداد سوءا، وكشفت أنّه بات من الصعب جدّا إيجاد سرير شاغر في المستشفيات، هذه المستشفيات التي تفتقر كذلك إلى كميات ضرورية من الأكسجين.

 

وسجلت تونس يوم الثلاثاء الماضي 9823 إصابة منها 134 حالة وفاة في يوم واحد، وهي أرقام لم يقع بلوغها قطّ منذ مارس 2020. وفي المجموع، شهدت البلاد 464914 إصابة منها 15735 وفاة على قرابة 12 مليون نسمة. ووفق أرقام نشرتها وزارة الصّحة على صفحتها الرّسمية، فإن 92٪ من أسرّة الإنعاش في المستشفيات العمومية مشغولة حاليًا وتلك الموجودة في العاصمة ممتلئة.

 

وحظرت السّلطة التنفيذية التنقل بين المناطق ومدّدت الإغلاق وحظر التّجول ليلا في ستّ ولايات حتى 31 يوليو / تموز.