Majalat
تونس
الحكم الرشيد وسيادة القانون

أعلنت الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، مساء الثلاثاء، عن إقرار الدستور الجديد بأغلبية ساحقة بلغت 94.6% بينما اقتصرت المشاركة في التصويت على قرابة 28% من الناخبين المسجلين.

ائتلاف المعارضين ممثلا في جبهة الخلاص الوطني، التي دعت إلى مقاطعة الاقتراع، تنديدا بالنص "المصمم على المقاس" لرئيس الجمهورية، اتهمت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بـ "التزوير" من خلال تضخيم عدد المشاركين في الاقتراع.

ودعت "مراقبون" و"أنا يقظ" وهما منظمتان غير الحكوميتين تونسيتين من جهتيهما، إلى إعادة فرز الأصوات إنّما بدون مشاركة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ،مؤكّدتين أنّ عدم التطابق بين أرقام النتائج الأولية للاستفتاء، وما ورد في البيان الصحفي الذي تمّ نشره أمس الثلاثاء 26 يوليو 2022 والأرقام المنشورة على موقع الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات يوم الأربعاء 27 يوليو 2022، تشهد بالنقص الصارخ في الخبرة والكفاءة.