دول جنوب البحر الأبيض المتوسط
المغرب
التنقل والهجرة

قام وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، بأول زيارة له إلى المغرب يوم الجمعة 16 أكتوبر 2020. وخلال لقائه مع نظيره المغربي عبد الوافي لافتيت، ناقش السيد دارمانين موضوع القصر المعزولين وتحديد هويتهم ومتابعتهم.

وقال الوزير الفرنسي "عندما يبلغ المهاجرون سن الرشد، اتفقنا على أنه من الطبيعي الاستمرار، على الرغم من أزمة كوفيد -19 ، في إعادتهم إلى الأراضي المغربية  وعندما يكونون قاصرين علينا الاستمرار في حمايتهم والقدرة على إعادتهم عندما نستطيع إلى عائلاتهم في المغرب أو في المراكز التعليمية المغربية.

قبل هذه الزيارة قال الوزير الفرنسي في مقابلة مع إذاعة فرنسا إنتر إن قضية القصر غير المصحوبين بذويهم ستكون محور زيارته للمغرب.

وقال السيد دارمانين إن هذه القضية تحتاج إلى حل في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي وأنها مسألة تتعلق بالأمن والدبلوماسية وحماية الطفل. وأضاف الوزير أنه في باريس وبوردو والعديد من المدن الكبرى الأخرى في فرنسا، هناك قاصرون غير مصحوبين بذويهم من الجزائر والمغرب.

وتجدر الإشارة إلى أنه حتى الآن لم تنجح أي دولة أوروبية في وضع آليات لعودة القاصرين، باعتبارهم محميين بعدة نصوص ، بدءاً من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.